أوروبامصر

الاتحاد الاوروبي يعلن عن حزمة مساعدات بقيمة 7.4 مليار يورو لمصر في ظل تصاعد المخاوف بشان الهجرة

أعلن الاتحاد الأوروبي يوم الأحد عن خطوة استثنائية تجاه مصر، مع إعلان حزمة مساعدات تبلغ قيمتها 7.4 مليار يورو، وذلك في ظل التحديات المالية التي تواجهها البلاد وتصاعد المخاوف بشأن التدفقات الهجرة نحو الشواطئ الأوروبية.

وتم التوقيع على هذا الاتفاق التاريخي في حفل حضره الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، بالإضافة إلى رؤساء وزعماء من بلجيكا وإيطاليا والنمسا وقبرص واليونان، إلى جانب رئيسة المفوضية الأوروبية، أورسولا فون دير لاين.

وتعد هذه الحزمة منحًا وقروضًا على مدى السنوات الثلاث المقبلة، وتأتي في إطار تعزيز العلاقات الاقتصادية والشراكة بين مصر والاتحاد الأوروبي، حيث يُعتبر هذا الاتفاق خطوة جديدة نحو توسيع نطاق التعاون بين الجانبين.

وبحسب ما أفادت به بعثة الاتحاد الأوروبي في القاهرة، فإن معظم الأموال ستكون عبارة عن مساعدات مالية كلية بقيمة 5 مليار يورو، والتي من المتوقع أن تسهم في دعم الاقتصاد المصري وتحسين الأوضاع المالية للبلاد.

وتتضمن الصفقة أيضًا جهودًا مشتركة لتعزيز الديمقراطية وحقوق الإنسان والمساواة بين الجنسين، بالإضافة إلى التعاون في مواجهة التحديات المتعلقة بالهجرة والإرهاب.

وتأتي هذه الخطوة الهامة في ظل المخاوف المتزايدة من احتمالية تصاعد الأزمة الهجرة، خاصةً مع الأحداث الجارية على الحدود الجنوبية لمصر، والتي قد تتأثر بشكل مباشر بالتوترات الإقليمية والصراعات المسلحة المحيطة.

كما وتأتي هذه الحزمة في سياق مساعي مصر لتحقيق استقرار اقتصادي، خاصةً بعد تبعات جائحة فيروس كورونا والتحديات الأمنية المستمرة في المنطقة، وتشكل خطوة هامة نحو تعزيز الشراكات الإقليمية والدولية في مواجهة التحديات المشتركة.

مع ذلك، أثارت هذه الصفقة انتقادات من جماعات حقوق الإنسان، التي أعربت عن قلقها إزاء سجل مصر في مجال حقوق الإنسان، داعيةً إلى ضرورة ضمان احترام حقوق الإنسان والحريات الأساسية في إطار أي تعاون مستقبلي بين مصر والاتحاد الأوروبي.

اخبار اليونان بالعربي


تابعونا على ..🟢 Linkedin - Viber - Facebook Groups - Twitter - Facebook - Google News

اترك رد