أثينا قضية الاعتداءات الجنسية في إكسارخيا : تكشف إهمال السلطات وتثير التساؤلات حول حماية النساء

عندما يتعلق الأمر بقصص العنف والتحرش تبرز الحاجة الملحة لضرورة تعزيز إجراءات حماية النساء وتعزيز الأمن العام. وفي هذا السياق، تثير حالة الشاب السوري البالغ من العمر 23 عامًا الذي تم اعتقاله مؤخرًا في وسط أثينا بتهم اعتداءاته على النساء استفهامات كبيرة حول الفجوات والإهمال الذي تعاني منه السلطات اليونانية في مجال إنفاذ القانون والقضاء.

ويأتي هذا الاعتقال بعد سابقة مثيرة للجدل حيث تم اعتقال الشاب في عام 2022 بتهمة محاولة الاغتصاب لكنه تم السماح له بالإفراج المؤقت في انتظار المحاكمة وهو ما فتح الباب أمامه لارتكاب مزيد من الجرائم على مدار هذه الفترة حيث تم تسجيل سلسلة من الاعتداءات على النساء حتى اللحظة التي تم فيها اعتقاله من جديد.

الشرطة اليونانية تلقي القبض على المشتبه به في الاعتداءات الأخيرة على النساء في حي إكسارخيا

وفي جلسة المحكمة يوم الجمعة وُجهت للمتهم البالغ من العمر 23 عامًا سبع تهم تتضمن محاولة اغتصاب نساء ولكنه رفض جميع الاتهامات الموجهة له مؤكدًا على عدم تذكره لأي من الأحداث وطلب استشارة خبير نفسي لتقييم حالته.

وفي تطورات أخرى يظهر أن المتهم ليس لديه إقامة دائمة في البلاد ولديه سجل إجرامي يتعلق بجرائم لم يتم محاكمته بعد.

كما وتسلط هذه القضية الضوء على ضرورة إعادة النظر في السياسات والإجراءات المتعلقة بالإفراج المؤقت والمراقبة للمتهمين في جرائم العنف الجنسي، وتحميل السلطات المعنية مسؤولية أكبر في حماية المجتمع وخاصة النساء والفئات الضعيفة من هذه الأعمال الشنيعة.

اخبار اليونان بالعربي


 

تابعونا على ..🟢 Linkedin - Viber - Facebook Groups - Twitter - Facebook - Google News

شاركونا ارائكم وتعليقاتكم

 

اترك رد