الاتحاد الأوروبي والبنك المركزي الأوروبي ينهيان تدابير دعم الكهرباء والطاقة للمواطنين

تدابير دعم الكهرباء والطاقة للمواطنين

حثت المفوضية الأوروبية ورئيس البنك المركزي الأوروبي كريستين لاغارد حكومات الاتحاد الأوروبي على وقف تدابير دعم الطاقة للمواطنين.

وقالت لاغارد ، رئيسة البنك المركزي الأوروبي ، في حديثها في جلسة استماع للجنة الشؤون الاقتصادية والنقدية بالبرلمان الأوروبي يوم الاثنين :

“مع تلاشي أزمة الطاقة ، يجب على الحكومات التراجع عن تدابير الدعم ذات الصلة على الفور وبطريقة متضافرة لتجنب زيادة الضغوط التضخمية على المدى المتوسط ​​، الأمر الذي قد يتطلب استجابة أقوى للسياسة النقدية.”

وأضافت: “يرحب البنك المركزي الأوروبي بتوصية المفوضية الأوروبية للدول الأعضاء بخفض الإجراءات المالية المتخذة استجابة لصدمة أسعار الطاقة في عام 2023” ، وأضافت في الوقت نفسه أن “الطلب المحلي ، وخاصة الاستهلاك ، لا يزال ضعيفًا”.

وقالت المفوضية الأوروبية يوم الاثنين إنها قررت عدم إطالة أمد إجراءات الطوارئ التي أدخلت العام الماضي لحماية المستهلكين من ارتفاع أسعار الطاقة ، مضيفة أن هذه الإجراءات ساعدت في المساهمة في تهدئة أسواق الطاقة الأوروبية.

وفي نهاية عام 2022 ، كان الاتحاد الأوروبي المكون من 27 دولة في خضم أزمة طاقة حادة أججها الغزو الروسي لأوكرانيا ، حيث استثمرت الدول الأعضاء بعد ذلك مئات المليارات من اليورو في التخفيضات الضريبية والإعانات والدعم لمعالجة الأزمة.

وأضافت أن أسعار الكهرباء قد انخفضت الآن إلى أقل من 80 يورو / ميغاواط ساعة وأن أسعار الغاز لم تنخفض فحسب ، بل استقرت أيضًا ، لدرجة أن ارتفاعات أسعار الكهرباء التي لوحظت طوال عام 2022 تعتبر “أقل احتمالا لحدوثها في الشتاء القادم”.

وقالت اللجنة أيضا إن بعض جوانب تدابير الطوارئ قد أدرجت في مقترحاتها لإجراء تعديلات هيكلية طويلة الأجل في تصميم سوق الكهرباء.

وتهدف هذه المقترحات إلى محاولة زيادة استخدام عقود الطاقة الثابتة وحماية المستهلكين من ارتفاع الأسعار وتسريع التحول إلى الطاقة المتجددة ، حسبما ذكرت رويترز.

اخبار اليونان بالعربي


 

تابعونا على ..🟢 Linkedin - Viber - Facebook Groups - Twitter - Facebook - Google News

شاركونا ارائكم وتعليقاتكم

 

اترك رد